هسكت عن التحرش عشان متبهدلش

الكلام الي هكتبه هنا ده مش من وحي خيالي , لكن أحداثه حقيقيه و فى جامعه مشهوره فى مصر
فى سنه 2006 , قاعد وسط المعمل فى الكليه , فى أخر يوم فى التيرم , المعيد دخل و قال : النهارده أخر يوم فى التيرم و ممكن كله يقعد عشان أفتكر مناظركم عشان أعمال السنه
المهم كله قعد على كراسى المعمل الصغيره , فطلب منا المعيد الأتي: الشباب على الشمال و البنات علي اليمين
الدنيا هاصت و قامت ليه يا دكتور ؟؟ فكان الرد بمزاجى و أنجزوا عشان نخلص
و قال الأتى : الى يسمع أسمه يقوم يقف عشان أشوف وشه و ياخد درجاته و يمشى
حاول بعض الشباب شراء بعض الدرجات منه بالكلام المعسول و يا دكتور ده أحنا شباب زى بعض
المهم بدأ المعيد بالشباب و مشينا
بصراحه موضوع ان البنات يستنوا للأخر معاه فى المعمل للأخر ده كان مثير للشك
تأخر نزول البنات حوالى ساعه (فى حيث انه انهى الشباب فى حوالى 10 دقائق)
المهم كانت أحدى هذه البنات صديقه عزيزه , فأنتظرت نزولها حتى نرجع الى البيت
نزلت منهاره و لا تستطيع التحدث , سألتها مالك يا فلانه ؟؟
لم ترد على و قالت لى : انا عايزه أروح
المهم و نحن فى الطريق الى منزلها , أنفجرت بالبكاء و قالت : المعيد أبن الكلب أتحرش بينا كلنا عشان يدينا درجات كويسه , و الى أعترضت أداها صفر فى أعمال السنه و عشان كده خلص الشباب الأول عشان يحلاله الجو ..
سألتها عن تفاصيل التحرش فكانت كالأتي : بينادى علي أسم البت , ترفع أيديها عشان يعرفها
بيقف وراها و هى قاعده على الكرسي , بيلمس شعرها و يشمه و بعدين بيحط أيده على كتفها و ينزل بأيده لحد ما يوصل لصدرها و أثناء ذلك يقوم بأصدار أصوات تعبر عن شده أحساسه باللذه الجنسيه و أذا أعجبته البنت فأنه يتمادى فى أفعاله
فسألت زميلتى وهل كان يفرق بين المحجبه و البنت الى مش محجبه ..فأبتسمت ..و قالت لا .. ده أدخل يده من تحت حجاب بنت ليلمس شعرها
صرخت فلانه فى وجهى و قالت : عايز تعرف كن حاسه بأيه بالظبط ؟؟ كنت حاسه ان أيده فحمه و بتحرقنى ..و كل كا بيحرك أيده بحس بألتهابات فى جسمى ..أنا حاسه انى عايز أغير جلدى ..مش طيقاه
قلتلها هتعملى أيه ..تعالى نروح نعمل محضر ..صرخت فىا و قالت : أنت أتجننت ؟؟ و من أمتي بتطلع البنت على حق ..ما على طول الرجل هو الصح و البنت هى الغلطانه
قلتلها طيب شكوى فى أداره الجامعه ..قالتلى هيشيل درجات أعمال السنه و هسقط الماده و هيشيلو منى المنحه و انا أبويا فقير و مش هيقدر يدفع المصاريف و هيخلينى أحول من الجامعه و مستقبلى هيضيع ..بعدين أبويا مش هيصدقنى ان المعيد أعتدي عليا
و أنتهت القصه على هذا
ما أحاول قوله ان كثير من النساء تتعرض للتحرش , لكنها تخاف من المجتمع الذكورى الذى سيعاملهم على انهم الجانيين و ليس المجنى عليهن , و ربما سيتعرضوا للعقاب بسبب تكلمهم
فمجتمعنا المحافظ دائما ما يلقى اللوم على الفتاه ..بنفس مبدأ أيه الى وداها هناك , او لابسه عبايه بكباسين
أوقفوا الأعتداء على نسائنا ..لا للتحرش

Advertisements

One thought on “هسكت عن التحرش عشان متبهدلش

  1. كلما ازداد سكوتنا كلما ازدادت حيوانية المعتدي. لو كانت الدولة تحترم نفسها لطبقت القانون على الأقل ناهيك عن سن قوانين رادعة فعليا وإضافة عقوبات حقيقية ضد المتحرشين. لا أتوقع من الفتيات الثقة بأحد بعد تعرضهن للتحرش داخل الحرم الجامعي ومن معيد يمثل الجامعة نفسها. معركتنا كنساء طويلة جدا وبدايتها التوقف عن السكوت.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s